التوظيف  |  القائمة البريدية  |  خريطة الموقع  |  اتصل بنا  |  استفسارات  |  شكاوى  |  اقتراحات   
 |  تسجيل عضوية جديدة  |  نسيت كلمة المرور
  الصفحة الرئيسية
من نحن
لماذا الجالية
عضوية الأفراد
عضوية المنظمات
النظام الأساسي
 الحلفاء 
 مكتبة التحميل 
الخميس - 19 يوليو 2018   00:47
المقالات  
الأخبار  
بيانات رسمية
كاريكاتير
شؤون قانونية
فريق التحرير
الهيكل التنظيمي للجالية
تعليمات و إجراءات
معاملات
اللقاءات و المؤتمرات
برنامج الدورات التدريبية
مشاريع تعاونية وإغاثية
إعلانات ووظائف
روابط تهمك
ريال سعودي: 141.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:03
ريال قطري: 146.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:05
دينار كويتي: 1773.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:06
درهم إماراتي: 144.50
في 21 سبتمبر 2016, 14:06
دينار أردني: 752.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:04
دولار أمريكي: 537.60
في 21 سبتمبر 2016, 14:07
يورو: 597.70
في 21 سبتمبر 2016, 14:07
ذهب عيار 18: 17000
في 21 سبتمبر 2016, 13:33
ذهب عيار 21: 20000
في 21 سبتمبر 2016, 13:34

دعوة للانضمام
الجالية على FaceBook
Bookmark and Share
 


روابطنا بين الواجب و الظن
8 مايو 2012


Warning: getimagesize(): http:// wrapper is disabled in the server configuration by allow_url_fopen=0 in /home/scagcorg/public_html/article.php on line 280

Warning: getimagesize(http://www.scagc.org/inc_up/13364767243ed3.jpg): failed to open stream: no suitable wrapper could be found in /home/scagcorg/public_html/article.php on line 280
روابطنا بين الواجب و الظن

صديقي في عينيه نظرة حزينة تلفها خيبة أمل .. حاولت أن أنساها لكن لم أستطع ما زالت تتراءى لي بين الفينة و الأخرى .. عندما تقابلنا الأسبوع الماضي بالصدفة ، فرح للقائي و بش في وجهي ، لكن دمعته التي تلألأت في عينه كانت أوضح من أن يخفيها و التي أوشكت أن تقفز من حجرها ..

 

رحب بي و الغصة كادت تخنقه .. ثم أشاح بوجهه لحظة يمسح دمعته ثم عاد مبتسماً مرحباً .. لم أستطع التغاضي عما جرى فقد لامست قلبي حرقته و أحسست بما يختلج مشاعره ..

 

و سألته بكل اهتمام ما الذي ألمّ به ؟

 

حاول أن يهرب من سؤالي بعينيه لكنه لم يفلح أمام إقبالي و حرصي عليه .. قال بصوت مختنق كأنه ينبعث من قبر عميق : لي صحبة عرفتهم منذ الصغر ثم عدنا و التقينا في الكبر جمعتنا الغربة و ضمتنا الذكريات و ألّفت بيننا المحن .. قلت هذا جميل ..

قال نعم خصوصا في هذه الأيام التي نكبنا فيها بوطننا فقد كانت اللقاءات فسحة للأمل .. قلت ما الذي جرى إذاً .. قال تعرفني ، لي طريقتي في التفكير و أنا صريح لا أداور و لا أناور أقول ما يعتمل في عقلي و أنتظر الردود و أبني الفكرة على الفكرة عسى أصل إلى كمال الفهم و النظرة ..

قلت و الله إنك خير جليس خبرته لا تصر على الخطأ و لا تتعنت في الرأي .. لكن لك عيب واحد أنك لا تجامل .. قال لكني لا أؤذي و لا أتطاول .. قلت صحيح .. قال: فجأة و بدون مقدمات وجدت نفسي مبعداً عن الصحبة و عن الجَمعات !!!

أتصدق هذا ؟ بدون أسباب أو مبررات !! لا أعرف ماذا جرى غير أنه كلما سألت متى اللقاء قالوا قريباً و هذا اليوم قد مضى شهر و لا جواب ..

طيبت خاطره و رجوت لصحبه الأعذار و عللته بكثرة المشاغل و بعد المسافات و صعوبة الظروف و مشقة الحياة .. قال لي و هو يهم بالوداع : أعلم كل هذا و لكن في داخلي حرقة لا أعلم كيف أطفئها ؟ .. تنهد ثم بادرني قائلاً: سامحني لقد صدعت رأسك بهمومي ، و لنبقى على اتصال .. فهززت برأسي و مضينا على أمل اللقاء ..

 

لقد آلمني حاله و مدى تأثره من مفاجأات أهل هذا الزمان .. فشخص مثله أهل للصحبة و المجالسة و حتى للمدارسة و الانتفاع ، مكسب لكل ذي عقل وعى و عرف نائبات الأيام و أهلها ، كيف يُفرَّط به هكذا و كثير هم من يتمنون صحبته ؟!!

 

بعد أيام و في أحد المجالس ظهرت ودودة في أحد الأركان ثم ما لبثت أن انتقلت عبر الحضور جماعة جماعة حتى وصل الحديث إلي .. قالوا فلاناً تعرفونه صاحب الحديث المتين و الشخصية القوية .. يقصدون صديقي .. إنه يتجسس على الناس يتتبع أخبارهم و يتقصى عن أحوالهم و يسبر أفكارهم كثير النقاش دقيق التفصيل لا يرضى حتى يعرف كل صغير و كبير .. أبعده أصحابه و نبذوه لإقحام أنفه في كل شاردة و واردة و لم يفهم .. لا زال يتصل بهم الواحد تلو الآخر يدعي الشوق لهم و الاطمئنان عليهم !! قلت و ماذا يريد من التجسس عليهم ؟

قالوا و ما أدرانا اسألوا صاحبه هناك في الركن هو من أخبر الناس بهذا ..

فبادرته معرفاً عن نفسي ثم سألته: هل ما يتداوله الناس صحيحاً في هذا المجلس عن فلان صديقه و صديقي ؟

قال: نعم

قلت و ما أدراك أنه يتجسس عليكم ؟

قال لقد ثبت لي بالدليل القاطع أن له أقرباء يعملون في أمن النظام و أنه على علاقة بهم ..

قلت : له أقرباء يعملون مع أمن النظام هذه يشاركه فيها الكثيرون و منهم أنا و أما عن علاقته بهم فكيف لكم أن تقيموها ؟

قال: من طريقة مناقشته للقضايا و سؤاله عن الأمور و أسلويه في تقصي الحقائق ..

قلت و هل تسبب بأذية لأي منكم ؟

قال و هل ننتظره ليقوم بذلك ؟!!

قلت وبأي جريرة تشوهوا سمعته بعد أن أقصيتموه و أبعدتموه و نبذتموه ؟؟؟

قال و ما شأنك أنت ؟

قلت صديقي و أحبه و أثق به ..

قال: و أقرباءه ؟

قلت: إذا كنتم قد اعتبرتم من انشق من رجال الأمن عن النظام بطلاً .. أفلا يكون صديقنا بطل الأبطال الذي لم يُخفِ يوماً موقفه من هذا النظام الفاسد حتى قبل الثورة حين كان الكثيرون لا يبالون ؟!! ألا يكفي أنه لم يستخدم أسماء مستعارة و أنه يصدح بالحق لا يخاف في الله لومة لائم ؟!! ألا يكفي أن يتبرع بكل ما يزيد عن حاجته لإغاثة المحتاجين و أنه يساعد في العديد من الأعمال الخيرية في أوقات فراغه ؟!!

 

هب رجل من الحضور قاطعاً الهمس و الودودة الدائرة بدت في وجهه قسمات القوة و الجرأة ينظر في وجوهنا و الشرر يتطاير من عينيه حتى توقف عند صاحبنا .. أحس الجميع و كأنه يريد أن يهم لضربه .. قال بصوت غاضب: أنا ضابط أمن سابق عملت مع النظام حتى حانت الفرصة قطلبت التقاعد المبكر و حصلت عليه أمضيت عشرون عاماً أدرس تقارير المخبرين و أصنفها و أرتبها و أدققها ، عرفت كل أشكال المخبرين و أنواعهم و رأيت أثرهم المدمر على البلد و خطرهم على أصحاب الفكر و الرأي من المثقفين و الوطنيين الشرفاء .. لكني عرفت خطراً أكبر من خطرهم و بلاء أشد من بلائهم ألا هو أمثالك وأمثال كل من يميل على ميلك .. و والله ما دمر أمتنا شيئاً مثل تفككنا و تخلينا عن بعضنا البعض و طعننا لبعضنا البعض في الظهر .. و بدلاً من أن نعمد إلى تقوية وشائج محبتنا و قرابتنا و صداقتنا أتى من هم مثلك و مثل من يصدقك ففرقوا الصف و ضيعوا الكلمة و سمحوا للغرباء في اختراقنا حتى باتت كثرتنا لا تغني عنا و لا تذبً و أصبح عدونا على قلته يتحكم فينا و يخيفنا .. و و الله لن يكتب لهذه الثورة النصر ما دام يتحكم فينا المرجفون و الموتورون و المنافقون و المتسلقون و عديمو الضمير و الأخلاق الذين يركبون أهواءهم و يميلون مع نفوسهم و مصالحهم و شهواتهم ليس لهم قيماً يتبعونها و لا مبادئ يدافعون عنها يعبدون الشهرة و المجد و الظهور و المال و السلطة لا يهمهم وحدة صف و لا وحدة كلمة ، يرون أنفسهم أهم من الوطن و مقدساته و لا يعني لهم الدم المسفوك و العرض المسفوح إلا فرصة لتحقيق أهدافهم .. ألا هانوا و هان من يتبعهم و ذلوا و ذل من معهم .. اللهم اهزم الباطل و أهله و انصر الحق و أهله .. و سلّم و مضى ..

 

ساد الصمت قليلاً ثم بدأ الناس بالانصراف .. و أنا لا زلت متسمراً في مكاني أجيل النظر في ما سمعت ، لقد هالني حالنا و ما نحن عليه .. لقد صدق الرجل كيف لنا أن نترك واجباتنا تجاه بعضنا البعض و هي أمور أكيدة مطلوبة عرفاً و شرعاً و عقلاً و نهرب إلى الشكوك و إشاعة الفتن و إثارة الظنون .. قبل سنة من عمر الثورة كان الناس يحتجون بالأربعين سنة الماضية التي طمست الحقائق و غيرت الأخلاق .. فما بال الناس اليوم بعد أربعة عشر شهراً من الكفاح و النضال ؟

إن الحرية و الكرامة معان إن لم نحسها في صدورنا لن تطالها أيدينا و لن تتكحل بها أعيننا مهما بلغ الثمن ..

http://j-daghestani.blogspot.com/2012/05/blog-post_08.html


جميل داغستاني


التعليقات أضف تعليقك

أنقذوا حلب
الدليل الإرشادي للمقيمين
اليوم الوطني للسعودية
 
scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green
الصفحة الرئيسية | الأخبار |  المقالات |  بيانات رسمية |  اتصل بنا
الحقوق محفوظة للجالية السورية 2011-2012