التوظيف  |  القائمة البريدية  |  خريطة الموقع  |  اتصل بنا  |  استفسارات  |  شكاوى  |  اقتراحات   
 |  تسجيل عضوية جديدة  |  نسيت كلمة المرور
  الصفحة الرئيسية
من نحن
لماذا الجالية
عضوية الأفراد
عضوية المنظمات
النظام الأساسي
 الحلفاء 
 مكتبة التحميل 
الخميس - 19 يوليو 2018   00:48
المقالات  
الأخبار  
بيانات رسمية
كاريكاتير
شؤون قانونية
فريق التحرير
الهيكل التنظيمي للجالية
تعليمات و إجراءات
معاملات
اللقاءات و المؤتمرات
برنامج الدورات التدريبية
مشاريع تعاونية وإغاثية
إعلانات ووظائف
روابط تهمك
ريال سعودي: 141.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:03
ريال قطري: 146.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:05
دينار كويتي: 1773.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:06
درهم إماراتي: 144.50
في 21 سبتمبر 2016, 14:06
دينار أردني: 752.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:04
دولار أمريكي: 537.60
في 21 سبتمبر 2016, 14:07
يورو: 597.70
في 21 سبتمبر 2016, 14:07
ذهب عيار 18: 17000
في 21 سبتمبر 2016, 13:33
ذهب عيار 21: 20000
في 21 سبتمبر 2016, 13:34

دعوة للانضمام
الجالية على FaceBook
Bookmark and Share
 


على ضوء الملف المسرب عن المخابرات الجوية السورية في حمص
2 يناير 2012


Warning: getimagesize(): http:// wrapper is disabled in the server configuration by allow_url_fopen=0 in /home/scagcorg/public_html/article.php on line 280

Warning: getimagesize(http://www.scagc.org/inc_up/13254930102910.jpg): failed to open stream: no suitable wrapper could be found in /home/scagcorg/public_html/article.php on line 280
على ضوء الملف المسرب عن المخابرات الجوية السورية في حمص

الملف الذي نشر حديثا و الذي يعود تاريخه إلى تموز الفائت 2011 بات موجودا على كثير من المواقع الإلكترونية و يتبادله الناشطون على الفيسبوك و غيره من المواقع الأخرى بشكل جزئي أو كامل و هذا واحد منها:

http://www.mediafire.com/?3a5bzmd827cd594

يتألف الملف من أكثر من مائة و خمسين صفحة من أسماء المطلوبين لعدد من إدارات المخابرات السورية بجانب كل اسم التهمة المعزاة إليه مع اسم الجهة الطالبة و تاريخ المذكرة ..

كل المطلوبين هم من سكان مدينة حمص و ريفها .. و يتجاوز عدد المذكورة أسماؤهم في الملف الألف و الخمسمائة مطلوب ..

و لفت أحد الناشطين السياسيين الانتباه إلى أن الكثير ممن لم ترد بجانب أسمائهم عبارة إلقاء القبض تبين أنهم اغتيلوا فيما بعد مثل هادي الجندي الطالب في جامعة البعث ..

و عند الاطلاع على الملف تبين أن معظم التهم التي وجهت إلى المطلوبين أتت معظمها ما بين التظاهر و التحريض على التظاهر و حشد المتظاهرين و الشغب و التلفظ بعبارات مسيئة إلى شخص الرئيس و مساعدة الجرحى و نقل الجرحى من المتظاهرين و جمع المساعدات للمتضررين و العلاقة مع سعوديين و التصوير بأجهزة الموبايل ..

في حين أتت التهم الأخرى على حمل السلاح و توزيعه و الإرهاب و التخاطب مع أجهزة إعلام أجنبية و الدعوة إلى الجهاد ..

و قد أكد عدد كبير من الناشطين السياسيين بعد الاطلاع على الملف أن كل من تم اتهامه بالإرهاب و حمل السلاح كانوا ممن حاولوا الدفاع عن أملاكهم و أعراضهم في مواجهة كتائب الأسد و شبيحته التي كانت تقتحم الأحياء و القرى الآمنة و تدمر الممتلكات و تختطف الفتيات ..

و كما هو معلوم للجميع في بداية الاحتجاجات لم يكن هناك أي لجوء إلى السلاح و لم يكن يتوقع أحد من المتظاهرين أن تعمد كتائب الأسد إلى الاعتداء على المدنيين العزل و تصفيتهم من خلال القناصة و عصابات الأمن و الشبيحة كما أن أحدا لم يكن يتوقع أن تقوم هذه الكتائب بأعمال الخطف للفتيات و الأولاد مما اضطر الأهالي إلى اللجوء إلى السلاح للدفاع عن أنفسهم ..

كما نعلم جميعا أن المظاهرات كانت و لا زالت خالية من أي مظهر من مظاهر التسلح و أن أجهزة الأمن هي من يقوم بأعمال القتل و الشغب و الاعتداء على الممتلكات الحكومية لتلفيق التهم للمتظاهرين و اعتقالهم .. و أن من الواضح لكل متابع للأحداث في سورية أن العمل المسلح الوحيد الذي ظهر مؤخرا كان من قبل العسكريين المنشقين عن جيش النظام الذين رفضوا توجيه بنادقهم إلى صدور المواطنين العزل و الذين فضلوا الموت دفاعا عنهم بدلا من الموت برصاص الأمن لرفض الأوامر بإطلاق الرصاص على المحتجين السلميين ..

و يؤكد بعض النشطاء أن هذا الملف قد تم صياغته بطريقة يوحي معها لقارئه أن المظاهرات في سورية ليست سلمية و أنها تدعو للطائفية و التسلح و الشغب و تدمير المقرات الحكومية من جهة و من جهة أخرى تبث الرعب و الهلع في نفوس الناس للطريقة التي توجه فيها التهم كما ورد في إحداها أن أحد الأسماء المطلوبة بسبب ما قالته ابنته في الصف الأول لزميلاتها عن تسلح والدها .. و آخر لأن إمام مسجد قد طلب من أحد المصلين أن يحضر بارودة على إحدى نواصي الحي .. و آخرى تتحدث عن أن أحد المطلوبين قد حرض المصلين في المسجد على التظاهر .. كل هذا مما يدفع إلى أذهان الناس الشك في بعضهم البعض و عدم الاطمئنان إلى إمام مسجدهم أو أستاذ مدرستهم و إلى ما هنالك من التهم السخيفة الواهية التي اعتدنا على سماعها بين الفينة و الأخرى ..

في النهاية نجد أن نظام العصابات هذا لا يترك أي وسيلة إلا و يستخدمها لوأد هذه الثورة المحقة السلمية النظيفة و لا ينفك رجالات هذا النظام الفاسد يحاولون تلويث سمعتها و فض المناصرين و الداعمين من حولها إضافة إلى تسليط الطائفية و المذهبية على الشعب الأبي الوطني لتفتيت قوته و وهن عزيمته و الحؤول دون توحده و تكاتفه ..

لكن الشعب المطالب بحقه لا يزال في كل مرة يخرج من محن هذا النظام المافيوي الفاسد بنجاح مؤكدا على عدالة قضيته و أحقية مطالبه ..


جميل داغستاني


التعليقات أضف تعليقك

أنقذوا حلب
الدليل الإرشادي للمقيمين
اليوم الوطني للسعودية
 
scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green
الصفحة الرئيسية | الأخبار |  المقالات |  بيانات رسمية |  اتصل بنا
الحقوق محفوظة للجالية السورية 2011-2012