التوظيف  |  القائمة البريدية  |  خريطة الموقع  |  اتصل بنا  |  استفسارات  |  شكاوى  |  اقتراحات   
 |  تسجيل عضوية جديدة  |  نسيت كلمة المرور
  الصفحة الرئيسية
من نحن
لماذا الجالية
عضوية الأفراد
عضوية المنظمات
النظام الأساسي
 الحلفاء 
 مكتبة التحميل 
السبت - 21 أوكتوبر 2017   22:39
المقالات  
الأخبار  
بيانات رسمية
كاريكاتير
شؤون قانونية
فريق التحرير
الهيكل التنظيمي للجالية
تعليمات و إجراءات
معاملات
اللقاءات و المؤتمرات
برنامج الدورات التدريبية
مشاريع تعاونية وإغاثية
إعلانات ووظائف
روابط تهمك
ريال سعودي: 141.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:03
ريال قطري: 146.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:05
دينار كويتي: 1773.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:06
درهم إماراتي: 144.50
في 21 سبتمبر 2016, 14:06
دينار أردني: 752.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:04
دولار أمريكي: 537.60
في 21 سبتمبر 2016, 14:07
يورو: 597.70
في 21 سبتمبر 2016, 14:07
ذهب عيار 18: 17000
في 21 سبتمبر 2016, 13:33
ذهب عيار 21: 20000
في 21 سبتمبر 2016, 13:34

دعوة للانضمام
الجالية على FaceBook
Bookmark and Share
 


تقييم مهم جداً لمؤتمر جنيف حتى الآن
29 يناير 2014

تقييم مهم جداً لمؤتمر جنيف حتى الآن

وضعنا في المفاوضات هو الأقوى لم يحن بعد وقت تقييم المرحلة الاولى من المفاوضات. لكن الجميع يعترف اليوم، من الامم المتحدة الى الدبلوماسية الدولية الى الصحافة العالمية، بالموقف الايجابي للمعارضة السورية، التي اكدت التزامها بتطبيق القرارات الدولية الرامية الى ايجاد حل سياسي للصراع السوري، تماما كما يدرك الجميع أن الذي يسعى بكل الوسائل الى تقويض المفاوضات السياسية هو وفد الاسد وحكومته اللاشرعية، التي قررت التصعيد العسكري والسياسي، والتلاعب بالملف الانساني، لاحباط الراي العام السوري، وتأليبه على مفاوضات تبدوا اكثر فاكثر من دون نتائج ملموسة سريعة.
أريد في هذه اللحظة ان اقول لكل السوريين الذين يتابعون هذه المفاوضات لحظة بلحظة، يحدوهم الامل بان تكون فاتحة لانفراج قريب، ان الأمور لا تسير ولن تسير كما نشتهي. ولايمكن ان نتوقع ان تحسم مفاوضات ايام او اسابيع ما لم تنجح في حسمه سنوات ثلاث من القتال المرير الذي كلف الشعب والبلاد ربما نصف مليون شهيد. لكن المهم ان نعرف ان الطغمة الحاكمة تعيش اليوم حالة رعب بسبب : 
انكشافها السياسي 
وفقدانها اي هامش للمناورة 
واضطرارها الى اللقتال وظهرها الى الحيط، مع فقدانها، بنفور الصينيين والروس واشمئزازهم من سلوكها، اي هامش، مهما كان محدودا، للمناورة. 

لن نحقق شيئا كثيراً في الايام وربما الاسابيع القادمة من المفاوضات، لكننا لن نغامر، ولا ينبغي علينا ان نغامر بالانسحاب، بسبب ذلك، ونفك اسرها السياسي. 
لقد أتانا المجتمع الدولي بها الى جنيف بصعوبة ومشقة بالغة وتحت ضغوط كبيرة متواصلة، وقدم لنا من دون ان يقصد او ربما قاصدا، الفرصة المثالية لنجلدها أمام انظار العالم وبتأييده.

هذه مهمتنا، ولن نتخلى عنها طالما كان ذلك ممكنا. بدل دعوة المفاوضين الى التوقف عن جلدها ينبغي ان نوسع دائرة المشاركة في الجلد، ونقدم لجالياتنا في الخارج، ولكل السوريين القادرين، وسائل العمل لتهشيم وجهها وتحطيم ارجلها وقطع اذرعها المتناثرة، وان ندعم الجلد السياسي والاعلامي بالضربات العسكرية القوية والمتناسقة. فعلى شبابنا الابطال في ارض الميدان ان يستمروا في تلقينها دروسهم القوية الى ان تخور قواها وتكسر ارادتها. 
كل يوم يمر يزيد من عزلة هذه الطغمة وفضيحتها ويحولها الى عصابة قتلة في عين العالم اجمع وليس في عين السوريين وحدهم.


د. برهان غليون


التعليقات أضف تعليقك
1
عبدالرحيم عوض عبدالله الجلمود 29 يناير 2014, 19:41
أخشى على سورية الحبيبة من التقسيم نتيجة المفاوضات بجنيف حيث أنها اي المفاوضات تعني اعتراف المجتمع الدولي بجهتين رسميتين للتفاوض وقد تعمل الدول المعادية للشعب السوري المعارض على تكريس التقسيم للحفاظ على عميلهم في المنطقة للحفاظ على مصالحهم والحفاظ على امن اسرائيل لانهم لن يجدوا افضل من هذا العميل كحارس امين لاسرائيل وامنها

أنقذوا حلب
الدليل الإرشادي للمقيمين
اليوم الوطني للسعودية
 
scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green
الصفحة الرئيسية | الأخبار |  المقالات |  بيانات رسمية |  اتصل بنا
الحقوق محفوظة للجالية السورية 2011-2012