التوظيف  |  القائمة البريدية  |  خريطة الموقع  |  اتصل بنا  |  استفسارات  |  شكاوى  |  اقتراحات   
 |  تسجيل عضوية جديدة  |  نسيت كلمة المرور
  الصفحة الرئيسية
من نحن
لماذا الجالية
عضوية الأفراد
عضوية المنظمات
النظام الأساسي
 الحلفاء 
 مكتبة التحميل 
الثلاثاء - 12 ديسمبر 2017   05:29
المقالات  
الأخبار  
بيانات رسمية
كاريكاتير
شؤون قانونية
فريق التحرير
الهيكل التنظيمي للجالية
تعليمات و إجراءات
معاملات
اللقاءات و المؤتمرات
برنامج الدورات التدريبية
مشاريع تعاونية وإغاثية
إعلانات ووظائف
روابط تهمك
ريال سعودي: 141.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:03
ريال قطري: 146.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:05
دينار كويتي: 1773.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:06
درهم إماراتي: 144.50
في 21 سبتمبر 2016, 14:06
دينار أردني: 752.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:04
دولار أمريكي: 537.60
في 21 سبتمبر 2016, 14:07
يورو: 597.70
في 21 سبتمبر 2016, 14:07
ذهب عيار 18: 17000
في 21 سبتمبر 2016, 13:33
ذهب عيار 21: 20000
في 21 سبتمبر 2016, 13:34

دعوة للانضمام
الجالية على FaceBook
Bookmark and Share
 


الإدارة الإستراتيجية للموارد البشرية
11 فبراير 2014

الإدارة الإستراتيجية للموارد البشرية



قد يظن البعض بأن إدارة الموارد البشرية ما هي إلا مجرد وظيفة ثانوية غير ذات أهمية في المؤسسات العامة أو الشركات الخاصة وتقتصر على القيام بأعمال إدارية روتينية مثل حفظ معلومات الموظفين في الملفات الرسمية ومتابعة النواحي اليومية المتعلقة بالموظفين مثل ضبط أوقات الحضور والإنصراف والإجازات والترقيات كما أن البعض يرون أن تأثير إدارة الموارد البشرية محدود على كفاءة ونجاح المؤسسات والشركات وقد إنعكس ذلك الرأي السلبي على تقدير الدور الحقيقي الذي يلعبه فعلياً مدير إدارة الموارد البشرية وكذلك على الوضع التنظيمي لهذه الإدارة بشكل عام. لكن في الواقع فإن إدارة الموارد البشرية تعتبر من أهم المهام الإدارية في المؤسسات والشركات وهي لا تقل أهمية عن باقي الإدارات الأخرى مثل التسويق والمبيعات والمالية والمحاسبة وتقنية المعلومات والعلاقات العامة وذلك لأهمية العنصر البشري بحد ذاته وتأثيره المباشر على الكفاءة الإنتاجية وتحقيق الأرباح ، وقد تطورت مسؤوليات إدارة الموارد البشرية لتشمل أنشطة رئيسية وحساسة من أهمها التخطيط الإستراتيجي ورسم السياسات الإدارية ، تحليل وتوصيف الوظائف وتصميم الهيكل التنظيمي للمؤسسة ككل ، إستقطاب وتوظيف الكفاءات والخبرات ، تقييم الأداء العملي ، برامج التدريب والتطوير ، بالإضافة إلى النشاط الإداري المعتاد المتعلق بشؤون وعلاقات الموظفين في المؤسسات والشركات بشكل عام.

ومن المتعارف عليه بأن إدارة الموارد البشرية تهتم أساساً بالكوادر البشرية أو مايسمى أيضاً "الرأسمال البشري أو المعرفي" وبالطبع فإن نجاح المؤسسات يرتكز في المقام الأول على كفاءة أداء وحرفية العنصر البشري كما أن تنافسية المؤسسات تعتمد في المقام الأول على إستقطاب العناصر البشرية المدربة والمؤهلة حتى تتمكن من إنجاز الأعمال وتحقيق الأهداف المرسومة لها ، وتعنى إدارة الموارد البشرية ليس فقط بإختيار الكوادر والخبرات المناسبة للعمل والقيام بالواجبات والمسؤوليات المنوطة بها ولكن أيضاً في تنمية تلك الكفاءات والمحافظة عليها وتحفيزها من خلال وضع البرامج الإستراتيجية والأنظمة والسياسات التي تنظم العلاقة بصورة واضحة بين أصحاب القرار في المؤسسات والموظفين الذين يعملون بها وتستهدف أولاً وأخيراً الحصول على الأداء الأفضل وتحقيق النتائج والأهداف المطلوبة منها. ويوجد في إدارة الموارد البشرية الحديثة عدة تخصصات وهي: التخطيط ورسم السياسات والإجراءات الإدارية ، تصميم وتحديث الهيكل التنظيمي ، توصيف الوظائف وتقييمها ، إستقطاب الكفاءات والتوظيف ، تقييم ومراجعة أداء العمل الفعلي وقياس نتائج تحقيق الأهداف ، تنسيق متطلبات التطوير الوظيفي ومتابعة برامج التدريب ، إدارة الرواتب والمزايا والحوافز والتعويضات ، علاقات الموظفين. وبالتأكيد فإن هذه التخصصات لا تعمل بصورة منفردة وأحادية وكذلك لا تعمل بمعزل عن التأثيرات الخارجية ومنها الإستقرار السياسي والأمني والإجتماعي والمقدرة المالية والتقنية والفنية للمؤسسة ومتطلبات العولمة الإقتصادية ومخرجات التعليم والتدريب المهني وغيرها والتي تؤثر بصورة أو بأخرى على المؤسسات وإنتاجيتها وبالتالي يصل ذلك التأثير مباشرة إلى كافة الأفراد الذين تتكون منهم المؤسسة في نهاية المطاف.

للأسف غالبية الممارسات الحالية في مجال إدارة الموارد البشرية مبنية فعلياً على الإرتجالية والبيروقراطية المزمنة وقديمة المحتوى والمضمون وليس لها أي جدوى لأنها تفتقر إلى الإستراتيجيات والسياسات الواضحة ولايوجد لديها تطبيق عملي للنظريات العلمية الحديثة في هذا المجال. هنالك العديد ممن يعملون في هذا التخصص الهام ومنهم في مناصب تنفيذية ولكن ليس لديهم أي فكرة عن الإستراتيجيات والأنظمة الحديثة في إدارة وتطوير الموارد البشرية ، ومنهم من يلجأ إلى الخبراء الأجانب الذين يستقدمونهم بتكاليف عالية جداً ويقومون عادةً بتفحص المشاكل وتحديد نقاط الضعف وإبداء الرأي وإقتراح حلول سريعة غير عملية وغير واقعية ولا يساعدون في تطبيق هذه الحلول على أرض الواقع أو تقييم نجاحها فيما بعد. ولذلك فإن الحاجة ملحة الآن لتقديم برامج تدريب مكثفة ومتتابعة في هذا التخصص الهام جداً وإيجاد جمعيات إحترافية تعنى بالممارسين لهذه المهنة الهامة لأنه من المعروف بأن إدارة الموارد البشرية يمكن أن تكون سببا أساسياً ومباشراً في نجاح أو فشل أي مؤسسة أو شركة. ولاشك بأن الجمعيات والمنتديات التي تعنى بالمنتسبين لمهنة تخصصية مثل الموارد البشرية لها دور كبير في تطوير تلك الممارسات المهنية من خلال تبادل الخبرات وحضور الندوات والمؤتمرات المتخصصة في إدارة وتطوير الموارد البشرية وأيضاً تشكيل منتديات ولقاءات دورية لمناقشة الواقع العملي لإدارة الموارد البشرية وآفاق تطويرها.


المستشار الإداري محمد السمان


التعليقات أضف تعليقك

أنقذوا حلب
الدليل الإرشادي للمقيمين
اليوم الوطني للسعودية
 
scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green
الصفحة الرئيسية | الأخبار |  المقالات |  بيانات رسمية |  اتصل بنا
الحقوق محفوظة للجالية السورية 2011-2012