التوظيف  |  القائمة البريدية  |  خريطة الموقع  |  اتصل بنا  |  استفسارات  |  شكاوى  |  اقتراحات   
 |  تسجيل عضوية جديدة  |  نسيت كلمة المرور
  الصفحة الرئيسية
من نحن
لماذا الجالية
عضوية الأفراد
عضوية المنظمات
النظام الأساسي
 الحلفاء 
 مكتبة التحميل 
السبت - 21 أوكتوبر 2017   22:39
المقالات  
الأخبار  
بيانات رسمية
كاريكاتير
شؤون قانونية
فريق التحرير
الهيكل التنظيمي للجالية
تعليمات و إجراءات
معاملات
اللقاءات و المؤتمرات
برنامج الدورات التدريبية
مشاريع تعاونية وإغاثية
إعلانات ووظائف
روابط تهمك
ريال سعودي: 141.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:03
ريال قطري: 146.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:05
دينار كويتي: 1773.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:06
درهم إماراتي: 144.50
في 21 سبتمبر 2016, 14:06
دينار أردني: 752.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:04
دولار أمريكي: 537.60
في 21 سبتمبر 2016, 14:07
يورو: 597.70
في 21 سبتمبر 2016, 14:07
ذهب عيار 18: 17000
في 21 سبتمبر 2016, 13:33
ذهب عيار 21: 20000
في 21 سبتمبر 2016, 13:34

دعوة للانضمام
الجالية على FaceBook
Bookmark and Share
 


السوريون بالسعودية.. أوضاع صعبة تدفعهم لشبيحة سفارتهم بالبحرين
16 أبريل 2014

السوريون بالسعودية.. أوضاع صعبة تدفعهم لشبيحة سفارتهم بالبحرين

"لن ننسى موقف خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، ولن ننسى وفاء المملكة الكبير، ولن ننسى ما قدمه الشعب السعودي الأصيل لنا خلال هذه الأزمة".. بهذه العبارات بدأ عدد من الأشقاء السوريين المقيمين في المملكة حديثهم لـــ "سبق" حول الخدمات التي قدمتها المملكة العربية السعودية لهم، وذلك دعماً منها لأشقائها في الدين والعروبة وامتداداً لمواقف إنسانية صادقة قدمتها المملكة للكثير من الدول العربية والإسلامية في فترات سابقة.

 
مغادرة إجبارية
وكما هو معروف ومنذ اندلاع الثورة السورية في مارس من العام 2011م غادر الكثير من السوريين بلادهم قسراً جراء العنف والإجرام الأسدي الذي مزق سوريا، وهدم مساجدها، ولم يرحم الصغير ولا الكبير، وكل من غادر حدودها كان يأمل أن يكون عمر الثورة قصيراً، وبعدها يعودون لبلادهم كما كانوا قبل الثورة مع قيادة ونظام جديد.
 
إلا أن الوضع تفاقم والثورة عمرها الزمني تجاوز ثلاثة أعوام، ومؤخراً دلفت عامها الرابع ولا يزال السوريون يعيشون أوضاعاً صعبة وقاهرة منتظرين الفرج من رب العالمين لينهي معاناتهم وآلامهم.
 
إغلاق السفارة
الأشقاء السوريون في السعودية ممن شردتهم آلة الحرب هناك بدأوا يعيشون أوضاعاً صعبة بالرغم من أنهم ينعمون بالأمن والأمان هنا، إلا أن ظروف الحرب والفترة الزمنية الطويلة التي قضوها هنا كلفتهم الكثير.
 
كما أن إغلاق السفارة السورية في الرياض ترك كثيراً من الآلام، خصوصاً في ظل عدم وجود البديل، وبات السوريون يعيشون وضعاً مأساوياً صعباً، يناشدون بسببه خادم الحرمين الشريفين لمعالجة أوضاعهم في المملكة.
 
مطالب بالاستثناء
وتواصلت "سبق" مع عضو المجلس الوطني السوري المهندس طارق أكرم الخواجة، الذي يقيم في الرياض بصورة نظامية، وتلمست معه معاناة الأشقاء السوريين المقيمين على أرض المملكة.
 
وقدم شكراً خاصاً للقيادة السعودية، وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وكذلك لوزارة الداخلية ممثلة في الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، مؤكداً أنهم لم يقصروا في دعم القضية السورية وأن ذلك غير مستغرب من الحكومة السعودية.
 
وأضاف أنه يأمل أن يكون هناك استثناء للسوريين المقيمين في المملكة لتجديد إقاماتهم دون شرط صلاحية جوازات سفرهم، لأن ذلك الأمر يتطلب الذهاب للسفارة السورية في البحرين لتجديد الجواز، وبعض المقيمين جوازات سفرهم منتهية ولا يمكن لهم الذهاب لأي بلد آخر بسبب رفض السفارة السورية في الرياض خلال فترة ماضية تجديد الجواز لبعض السوريين المقيمين في السعودية دون السفر إلى سوريا ومراجعة فرع الأمن السياسي في دمشق، وهذا يعني أنه مطلوب أمنياً هناك من قبل عصابة الأسد بسبب وقوفه مع الثورة السورية، حيث من خلال تلك المراجعة يُقبض عليه ويودع في سجون الأسد ليبدأ قصة جديدة من التعذيب حتى الموت.
 
المواليد الجدد
وبيّن أن معضلة جديدة تتمثل في أن المواليد الجدد للسوريين في السعودية لا بد لهم من وجود جواز للمولود حتى يتمكن من إصدار إقامة نظامية في السعودية مع والديه، وهذا يحكي نفس المعاناة التي تتطلب مغادرة السعودية إلى البحرين إذا كان الجواز ساري المفعول، والانتظار في طابور طويل هناك في سفارة سوريا التي يديرها للأسف (شبيحة) النظام وتعاملهم المقزز مع السوريين ومضايقتهم وأحيانا تصل إلى حد الإذلال.
 
وتمنى أن يكون هناك استثناء لأي مولود سوري في السعودية، بأن يمنح إقامة نظامية دون الحاجة إلى إصدار جواز سفر، خصوصاً خلال هذه الفترة العصيبة التي تشهدها سوريا.
 
تصريح الزيارة
وكشف الخواجة من خلال حديثه لــ "سبق" أن موضوع تصريح الزيارة أنهك السوريين المقيمين في السعودية، خصوصاً أن الزائر لا يحق له أن يملك بطاقة تأمين صحية، وهذا يعني أن يتعالج على حسابه الخاص وغالبية القادمين بنظام الزيارة يعانون ظروفاً مادية صعبة ويحتاجون على أقل تقدير لإصدار بطاقات تأمين صحية حتى يخففوا من أعباء المبالغ المالية الكبيرة، إضافة إلى أن معظم القادمين بنظام الزيارة يقيمون عند أسرهم أو أقاربهم، وهذا يسبب لهم حرجاً كبيراً جداً، حيث إن غالبيتهم يملكون كفاءات عالية ويستطيعون العمل ولو برواتب متدنية وقليلة، سواء في البناء أو المطاعم أو أي وظيفة حتى يصرفوا على عائلاتهم التي قدمت معهم ويكفوا عن سؤال الناس، لكن نظام الزيارة يمنع ذلك وعمر الثورة يطول.
 
تصريح للعمل
كما تمنى أن يكون هناك تصريح عمل معتمد رسمي من وزارة العمل خاص للسوريين، بسبب الظروف القاهرة التي يعيشونها، مؤكداً أن تلك الخطوة ستحل كثيراً من المشاكل والظروف التي يعيشها السوريون خارج بلادهم.
 
ولفت الخواجة إلى أن السوريين المقيمين في المملكة بنظام الإقامة يأملون تحويل فيزا الزيارة الخاصة بالزوجة أو أحد الوالدين إلى إقامة نظامية، لأن ذلك سيحل الكثير من الأمور وفي مقدمتها موضوع التأمين الصحي، وكذلك السفر لخارج السعودية والعودة بصورة نظامية إضافة لكون الزوجة والوالدين مرافقين بصورة دائمة مع المقيم نظامياً.
 
وأضاف أن موضوع تمديد الزيارة للسوريين بات يؤرق الكثير ممن يعيشون في السعودية بسبب الأزمة السورية خصوصا أن مدة الزيارة ثلاثة أشهر وهي فترة زمنية قصيرة ويأملون أن تكون المدة أطول مثل 6 أشهر أو سنة.
 
واختتم الخواجة حديثه لــ "سبق" بالشكر والتقدير للمملكة، وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين والقيادة السعودية وللشعب السعودي الأصيل، منوها أن الإخوة السوريين في السعودية يأملون في مكرمة ملكية من خادم الحرمين الشريفين لمعالجة تلك القضايا التي تمس الجانب الإنساني والنفسي، حيث يرى أن وضع المقيمين في السعودية بات مؤلماً خصوصاً في ظل عمر الثورة السورية الطويل، مؤكداً أنه واثق كل الثقة أن الملك عبدالله سينظر بعين الاعتبار لهذا الأمر كما عودنا في مواقف سابقة.

ماجد المالكي– سبق


التعليقات أضف تعليقك
1
وائل صفوت يوسف مرزه 28 أغسطس 2014, 11:32
كلام يلامس الواقع الحقيقي للسواد الأعظم من المقيمين بالمملكة

أنقذوا حلب
الدليل الإرشادي للمقيمين
اليوم الوطني للسعودية
 
scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green
الصفحة الرئيسية | الأخبار |  المقالات |  بيانات رسمية |  اتصل بنا
الحقوق محفوظة للجالية السورية 2011-2012