التوظيف  |  القائمة البريدية  |  خريطة الموقع  |  اتصل بنا  |  استفسارات  |  شكاوى  |  اقتراحات   
 |  تسجيل عضوية جديدة  |  نسيت كلمة المرور
  الصفحة الرئيسية
من نحن
لماذا الجالية
عضوية الأفراد
عضوية المنظمات
النظام الأساسي
 الحلفاء 
 مكتبة التحميل 
الخميس - 15 أبريل 2021   12:33
counter
المقالات  
الأخبار  
بيانات رسمية
كاريكاتير
شؤون قانونية
فريق التحرير
الهيكل التنظيمي للجالية
تعليمات و إجراءات
معاملات
اللقاءات و المؤتمرات
برنامج الدورات التدريبية
مشاريع تعاونية وإغاثية
إعلانات ووظائف
روابط تهمك
ريال سعودي: 141.00
في 21 سبتمبر 2016, 07:03
ريال قطري: 146.00
في 21 سبتمبر 2016, 07:05
دينار كويتي: 1773.00
في 21 سبتمبر 2016, 07:06
درهم إماراتي: 144.50
في 21 سبتمبر 2016, 07:06
دينار أردني: 752.00
في 21 سبتمبر 2016, 07:04
دولار أمريكي: 537.60
في 21 سبتمبر 2016, 07:07
يورو: 597.70
في 21 سبتمبر 2016, 07:07
ذهب عيار 18: 17000
في 21 سبتمبر 2016, 06:33
ذهب عيار 21: 20000
في 21 سبتمبر 2016, 06:34

دعوة للانضمام
الجالية على FaceBook
Bookmark and Share
 


بيني وبين الإعلاميين
21 مايو 2013


Warning: getimagesize(): http:// wrapper is disabled in the server configuration by allow_url_fopen=0 in /home/scagcorg/public_html/article.php on line 278

Warning: getimagesize(http://www.scagc.org/inc_img/1369164315caab.jpg): failed to open stream: no suitable wrapper could be found in /home/scagcorg/public_html/article.php on line 278
بيني وبين الإعلاميين


 

حينما شاركت في المنتدى العربي للإعلام الذي انعقد في دبي يومي 14 و 15 أيار 2013 

لم أشارك ترفاً وبطراً .. ولا رياءً ولا سمعةً .. ولا لتضييع الوقت .. ولا مضاهاة للإعلاميين .. ولا رغبة في البروز والظهور .. ولا في جدال المتكلمين ومقارعتهم .. بالحجج والأفكار ..

ولكن ..

لنقل نبض الثورة السورية إلى الإعلام بطريقة مباشرة .. ومختلفة عما ألفته وسائل الإعلام .. ولتصحيح بعض المفاهيم المغلوطة عنها .. وللدفاع عنها .. وعن بلدي وشعبي ..

وقد كانوا يسألونني : هل أنت من رجال الإعلام ؟؟؟

كنت أجيبهم :

أنا من رجال الحياة .. أنا ممن صنعوا الإعلام .. وصنعوا الأحداث .. وسطروا على جبين الزمان أروع ملحمة بطولية .. شهدها الإنسان في تاريخ الكرة الأرضية ..

أنا ممن سالت أنهار الدماء من أجسادهم .. أنا ممن فجروا البركان .. وحطموا أصنام الطاغوت والإستبداد .. ودكوا معاقل الديكتاتورية والإستكبار ..

أنا من قلب الثورة .. التي أضاءت بلهيبها  دروب الحرية .. للسالكين في طريق العزة والكرامة ..

أنا ممن يمارس الإعلام عن عقيدة وإيمان .. وفكر متوثب .. ونفس طامحة إلى السمو والإرتقاء .. وقلب ينبض بالحياة .. كما يريدها خالق الموت والحياة .. لا لأجل دراهم معدودة .. ولا لأجل وظيفة هنا أو هناك ..

أنا ممن يعمل بحرية تامة .. وتوجيهات ربانية .. لا بأوامر عبيدية ..

أنا ممن يتعامل مع أحداث الثورة بناموس إلهي .. قرآني .. خبير بالنفس البشرية .. وعليم بنوازعها وأهوائها وغرائزها .. وميولها وتطلعاتها .. لا بنظريات إنسية شيطانية مريدة ..

أنا ممن ينظر من قمة جبل شاهق .. إلى أحداث الدنيا والآخرة معاً ..

أنا ممن يؤمن ويعتقد .. أن الإعلام لم يعد في هذا الزمان حرفة أو مهنة  لكسب المال فحسب .. وإنما أصبح الإعلام هو الحياة بكل جوانبها وإحتياجاتها ومتطلباتها .. ومن حق كل حر على هذه الأرض أن يمارس الإعلام .. ويتفاعل مع الأحداث .. ويشارك في تحليلها وتفسيرها ..

إنه لم يعد حكراً على مجموعة من الأشخاص .. لا يستخدمونه إلا بدوافع مادية بحتة .. لكسب بعض الدولارات المعدودة .. ثم تنتهي مهمتهم  ووظيفتهم .. وليحترق بعد ذلك العالم كله ...

حينما أقول أنا ..

لا أعني شخصي الضعيف .. الفقير ..

وإنما أعني كل إنسان ذكر أو أنثى شارك .. وساهم .. وفجر الثورة السورية المباركة ..

هكذا أنا بالنسبة للإعلام ..

أما الإعلاميون .. فيا حسرتاه عليهم ..

يحسبون أنهم يحسنون صنعاً .. وهم يتألقون من خلال الشاشة الفضية .. يتكلمون وهم يُكَسِرون اللغة العربية تكسيراً .. ويحطمونها تحطيماً .. وبعضهم لا يتكلم إلا باللغة العامية المحلية ..

إيه .. على أيام زمان ..

كانت أيام زمان .. قبل نصف قرن أو يزيد .. لا يُقبل أي شخص في الإذاعة أو التلفاز .. حتى يُثبتَ أنه يجيد اللغة العربية أداءً .. قولاً وكتابةً .. وصوته يهز أركان الدنيا بنغمته .. وإيقاعه .. وموسيقاه التي تؤثر .. وتلهب العواطف والمشاعر ..

أما اليوم ..

فقد وجدت معظمهم – حتى الذين يُدرِسون في كليات الإعلام ويتخرج من تحت أيديهم مئات الإعلاميين سنوياً - سطحيين في التفكير والتحليل لأحداث العالم .. وخاصة أحداث الثورة السورية .. يحاولون تطبيق نظريات غربية أو شرقية تعلموها على مقاعد الدراسة .. لتفسير أحداث التاريخ والحياة والكون .. بنظرة قاصرة منقوصة .. محدودة بالتفكير البشري الضعيف العاجز القاصر ..

أما أسباب هذه السطحية في التفكير :

أولاً : أنهم يعتمدون على الفكر العبيدي – المحدود في نطاق التاريخ والزمن والجغرافيا – ويتركون الفكر الرباني الذي يتسع السموات والأرض .. والزمان والمكان .. والحياة الدنيا والآخرة..

والسبب الثاني : أنهم لا يزالوا غير أحرار .. بالرغم من أنهم ينقلون أخبار الأحرار .. لا يزالون سجناء الخوف والرعب من إدارة المؤسسة التي يعملون فيها .. يتحركون كما تتحرك .. ويتكلمون بما هو يعجبها ويرضيها سواء كان حقاً أو باطلاً .. إنهم يرون ما ترى هي .. لا ما يرون هم ..

إنهم يخافون على رزقهم .. فلا يتجرؤون على مخالفة ما يأتيهم من تعليمات ..

ومما يعزز ويقوي كلامي ..

أني وجدت من خلال متابعاتي ومراقبتي لشباب الثورة السورية .. التي نهلوا ورضعوا من فكر القرآن .. وهم لا يزالوا شباباً صغاراً ..

أنهم يكتبون في المواقع الإجتماعية .. ويحللون .. ويفسرون بأرقى .. وأسمى .. وأعلى .. من كثير من أكابر المحللين السياسيين الماديين .. سواء كانوا عرباً أو إفرنجاً ..

وذلك بعد أن تحرروا من الخوف الذي كان يقيدهم .. ويمنعهم من الإبداع والتفكير الحر .. 


د. موفق مصطفى السباعي


التعليقات أضف تعليقك

أنقذوا حلب
الدليل الإرشادي للمقيمين
اليوم الوطني للسعودية
 
scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green
الصفحة الرئيسية | الأخبار |  المقالات |  بيانات رسمية |  اتصل بنا
الحقوق محفوظة للجالية السورية 2011-2012