التوظيف  |  القائمة البريدية  |  خريطة الموقع  |  اتصل بنا  |  استفسارات  |  شكاوى  |  اقتراحات   
 |  تسجيل عضوية جديدة  |  نسيت كلمة المرور
  الصفحة الرئيسية
من نحن
لماذا الجالية
عضوية الأفراد
عضوية المنظمات
النظام الأساسي
 الحلفاء 
 مكتبة التحميل 
السبت - 15 ديسمبر 2018   20:01
المقالات  
الأخبار  
بيانات رسمية
كاريكاتير
شؤون قانونية
فريق التحرير
الهيكل التنظيمي للجالية
تعليمات و إجراءات
معاملات
اللقاءات و المؤتمرات
برنامج الدورات التدريبية
مشاريع تعاونية وإغاثية
إعلانات ووظائف
روابط تهمك
ريال سعودي: 141.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:03
ريال قطري: 146.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:05
دينار كويتي: 1773.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:06
درهم إماراتي: 144.50
في 21 سبتمبر 2016, 14:06
دينار أردني: 752.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:04
دولار أمريكي: 537.60
في 21 سبتمبر 2016, 14:07
يورو: 597.70
في 21 سبتمبر 2016, 14:07
ذهب عيار 18: 17000
في 21 سبتمبر 2016, 13:33
ذهب عيار 21: 20000
في 21 سبتمبر 2016, 13:34

دعوة للانضمام
الجالية على FaceBook
Bookmark and Share
 


سوريا الأسد ... وملكية الأسرة في القانون المدني السوري
27 أغسطس 2013


Warning: getimagesize(): http:// wrapper is disabled in the server configuration by allow_url_fopen=0 in /home/scagcorg/public_html/article.php on line 280

Warning: getimagesize(http://www.scagc.org/inc_img/13776001848a89.jpg): failed to open stream: no suitable wrapper could be found in /home/scagcorg/public_html/article.php on line 280
سوريا الأسد ... وملكية الأسرة في القانون المدني السوري

لا بد لنا في مقدمة أي بحث أو مقال أو رأي قانوني أو فقهي أن نعرف المصطلح المراد الحديث عنه حتى يتسنى للقارئ فهم حقيقة الأمر المتحدث عنه أو موضوع  البحث او النقاش ، وبما أننا نتحدث عن حق الملكية فلا بد لنا من تعريف  هذا الحق،  لغةً واصطلاحاً وقانوناً:

تعريف الملكية
لغةً:  هو حق الاستئثار و احتواء الشيء والقدرة على الاستبداد به والتصرف به كما يشاء مالكه .
اصطلاحاً: هو اختصاص حاجز شرعاً، يمنع الغير من الانتفاع به أو التصرف فيه إلا عن طريق التوكيل أو النيابة، ويسوغ صاحبها التصرف فيها إلا لمانع، أو قدرة يثبتها الشارع على التصرف في الأشياء إلا لمانع، والمانع هو عدم الأهلية .                                                                                            قانوناً : هو الحق العيني الذي يخول صاحبه سلطة إستعماله وإستغلاله والتصرف فيه إبتداء إلا لمانع في حدود القانون .

أقسام الملكية في القانون المدني :
تنقسم الملكية إلى عدة أقسام بالنظر الى محلها، أو صورتها، وذلك فيما يلي:

أ- باعتبار محلها:
1- ملكية العين (الرقبة): وهي أقوى أنواع الملكية، يتعلق بالملكية المطلقة لشيء كملكية عقار أو منقول معين أو حيوان...
2- ملكية المنفعة: وهي امتلاك يفيد الانتفاع بالشيء المملوك دون ملكية رقبته فلا يملك الحق في البيع أو الرهن ومثال ذلك إيجار بيت.
3- ملكية الدين: ما يملكه الإنسان من أموال في ذمة الغير كالقروض مثلا.
4- ملكية الحقوق: أي حقوق متعلقة بمال كحقوق الارتفاق (حق المرور من طريق في أرض الغير) أو حقوق متعلقة بغير المال كما في حق الحضانة.

ب- باعتبار صورتها:
1- ملكية متميزة: وتتعلق بملكية شيء معين له حدود معلومة متميزة عن غيرها.
2- ملكية شائعة: وتتعلق بملكية جزء نسبي غير معين في ملكية ما، كملكية كل وارث في تركة المورث قبل تقسيمها، فكل الورثة حينئذ مالكون لكن على الشيوع.
3-ملكية الأسرة : وهي عبارة عن اتفاق مبرم بين أعضاء الأسرة الواحدة حول ملكية مشتركة بينهم قائمة أو يتم الاتفاق على انشائها كتابةً . وهي محور حديثنا حالياً كون آل الأسد كانوا وما يزالون هم واتباعهم ينظرون الى سوريا وكأنها ملكية أسرة أو كما يحلو للسوريين قوله ((مزرعة اللي خلفهم)).

ويبدو لنا من خلال الشعار المنادى به من زمن بعيد أن آل الأسد ينظرون الى الجمهورية العربية السورية وكأنها ملكية خاصة بهم وخالصة لهم .
ويبدو لنا ان هناك اتفاق مكتوب او عقد متفق على بنودهبين افراد الاسرة مضمونه تسخير كافة مقومات الدولة ومكوناتها ومواردها البشرية والمادية لسعادة الأسرة الحاكمة ، وهذا ما نجد سنده مجازياً في القانون المدني السوري المادة 806 والتي تنص على انه : 

(( لأعضاء الأسرة الواحدة، الذين تجمعهم وحدة العمل أو المصلحة، أن يتفقوا كتابة على إنشاء ملكية للأسرة. وتكون هذه الملكية، إما من تركة ورثوها واتفقوا على جعلها كلها أو بعضها ملكاً للأسرة، وإما من أي مال آخر مملوك لهم اتفقوا على إدخاله في هذه الملكية)) .

وبالرجوع الى اسباب  اكتساب و انتقال الملكية في القانون السوري نجد أن المادة 826 جاء فيها:  

((يكتسب حق التسجيل في السجل العقاري بالأسباب الآتية:
 أ ـ بالإرث. ب ـ بالهبات فيما بين الأحياء أو بالوصية. ج ـ بالاستيلاء. د ـ بالتقادم المكسب. هـ ـ بالعقد)).

وإذا علمنا أن الجمهورية العربية السورية بعد عام 1970 أصبحت سوريا الأسد وبما أن الأسدالاول حكمها وتصرف فيها باعتبارها ملك شخصي له ولاخوته ، وبما انه قد مات فقد ال ما يملكه ارثا الى ابنائه وعائلته،  ونلاحظ أن أول أسباب كسب الملكية في القانون هو انتقالها بالارث ، فإننا نجد أن هذه الأسرة تعاملت مع مفهوم ملكية الاسرة لسوريا قولاً وفعلاً 

واذا اتفقنا من حيث المبدأ أن الاسرة  الحاكمة وكافة اعضائها هم المالكون لسوريا وما عليها من بشر وحجر، فإن حق الملكية هذا له خصائص قانونية يتوجب توافرها فيه  ، وهي أن يكون حقاً جامع ومانع ومطلق ودائم .

1- حق جامع :
أي أن المالك وحده هو الذي يجمع السلطات سواء كان سلطة الإستعمال والإستغلال والتصرف.

2- حق مانع :
يمنع غيره من ان يشاركه فيها ويمنعه من الإعتداء عليها .

3- حق مطلق : 
حق مطلق على الكافة . لأن النظام الرأس مال يعطي المالك حق مطلق في العصر الحديث أصبح للملكية قيود للمصلحة العامة وهناك قيود أخرى للمصلحة الخاصة. 

حق الدائم :
• أن الملكية حق دائم بمعنى انه يبقى مادام الشيء الذي قام عليه قائما 
• الملكية حق لا يسقط بعدم الإستعمال 

وبما أن الحكم على الشيء هو فرع من تصوره كما تقول القاعدة الفقهية ، فهذا يعني انه يتوجب علينا معرفة ما قام به ال الاسد من تصرفات حتى يتسنى لنا الحكم بانهم كانوا مالكين ام لا لسوريا وما عليها ، وبما أن للمالك أن يتصرف في ملكه كما يشاء لأنه يملك حق استغلال واستعمال واستثمار ملكه  وكما انه من بين الحقوق التي يملكها المالك ، حق الايجار وهو الذي يقع على رقبة أو منفعة العين المملوكة له فقد رسخ ال الاسد هذا الحق بشكل تام وصحيح ، وهذا ما حصل عندما قام ورثة الأسد بتأجير حق المنفعة من سوريا لأقاربهم محمد مخلوف و رامي مخلوف ، حيث انصب عقد الايجار على تاجير كامل اقتصاد سوريا  وما عليها من منافع لهذين الشخصين اضافة لاعطائهم الحق في استثمار سوريا وما عليها من خلال تسخير القوانين والوزارات لخدمتهم وخدمة مصالهم الشخصية الضيقة اضافة لتحكمهم بموارد البلد جميعاً.

وكما هو معروف لدى قدامى القانون، فإن عملية التأجير كانت وفق أحكام حق الايجارتين الطويلة (99) سنة ، وهذا الحق أُلغي بموجب أحكام القانون المدني السوري النافذ حالياً(1949) ولكن عقد الايجار بين الاسد ومخلوف اخذ بنوده واحكامه وفق عقد الاجارة الطويلة . لقد انصبت ملكية هذه الاسرة على سلب ونهب كل شبر من ارض سوريا وبحرها وجوها لقد سرقوا كل شيء حتى الحلم بالنسبة للسوريين . اسرة كانت لا تملك سوى راتب موظف ... اصبحت تتكلم بالمليارات من الدولارات ..كيف لا .. وهم من حكم وملك دون وجه حق ...

و هكذا يتضح لنا أن الأسرة الحاكمة لم تُعنى بالقوانين وتنفيذها بقدر اهتمامها بملكية الاسرة واستثمارها ، ولم يطبقوا من كل القانون غير ما أشرنا اليه أعلاه .

لا تستغرب ... فهي معروفة لدينا بـ  الجمهورية العربية السورية .
وهي عندهم سوريا الأسد .


سامر ياسر تامر


التعليقات أضف تعليقك

أنقذوا حلب
الدليل الإرشادي للمقيمين
اليوم الوطني للسعودية
 
scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green
الصفحة الرئيسية | الأخبار |  المقالات |  بيانات رسمية |  اتصل بنا
الحقوق محفوظة للجالية السورية 2011-2012