التوظيف  |  القائمة البريدية  |  خريطة الموقع  |  اتصل بنا  |  استفسارات  |  شكاوى  |  اقتراحات   
 |  تسجيل عضوية جديدة  |  نسيت كلمة المرور
  الصفحة الرئيسية
من نحن
لماذا الجالية
عضوية الأفراد
عضوية المنظمات
النظام الأساسي
 الحلفاء 
 مكتبة التحميل 
الأربعاء - 17 أوكتوبر 2018   07:50
المقالات  
الأخبار  
بيانات رسمية
كاريكاتير
شؤون قانونية
فريق التحرير
الهيكل التنظيمي للجالية
تعليمات و إجراءات
معاملات
اللقاءات و المؤتمرات
برنامج الدورات التدريبية
مشاريع تعاونية وإغاثية
إعلانات ووظائف
روابط تهمك
ريال سعودي: 141.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:03
ريال قطري: 146.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:05
دينار كويتي: 1773.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:06
درهم إماراتي: 144.50
في 21 سبتمبر 2016, 14:06
دينار أردني: 752.00
في 21 سبتمبر 2016, 14:04
دولار أمريكي: 537.60
في 21 سبتمبر 2016, 14:07
يورو: 597.70
في 21 سبتمبر 2016, 14:07
ذهب عيار 18: 17000
في 21 سبتمبر 2016, 13:33
ذهب عيار 21: 20000
في 21 سبتمبر 2016, 13:34

دعوة للانضمام
الجالية على FaceBook
Bookmark and Share
 


أمراض المجتمع! كيف؟
6 نوفمبر 2013


Warning: getimagesize(): http:// wrapper is disabled in the server configuration by allow_url_fopen=0 in /home/scagcorg/public_html/article.php on line 280

Warning: getimagesize(http://www.scagc.org/inc_img/13837435712400.jpg): failed to open stream: no suitable wrapper could be found in /home/scagcorg/public_html/article.php on line 280
أمراض المجتمع! كيف؟

 أيهما أفضل...؟

 أن تظهر أعراض المرض على جسم الإنسان مباشرة كي يذهب للطبيب ويعالج المرض ويبرأ منه أم أن ينتشر المرض في الجسم ويستشري من دون أعراض حتى يصعب علاجه ويؤدي إلى وفاة مفاجئة؟
الحالة الأولى بكل تأكيد هي السيناريو الأفضل...
وأظن أن المجتمعات تقاس بمقياس مماثل أو مشابه.
فأمراض المجتمعات عندما تظهر أعراضها تكون من خير المجتمع وصلاحه حتى يقوم الصالحون وأهل الرأي السديد باتخاذ ما يلزم تجاه المرض... وهذا ما يحدث الآن في الكثير من المجتمعات والمجتمع السوري على وجه الخصوص...
كانت أمراض المجتمع السوري كثيرة وأعراضها مخفية بفعل نظام قذر يعمل على تلميع السوء وتقوية تأثيره وأيضا يعمل على دفن كل فضيلة وكرامة ووأدها في أقرب وقت ومكان، وعندما ذهبت سطوة النظام بدأت هذه الأعراض بالظهور، ولكن لأنها كانت مخفية سنينا طويلة فظهرت كثيرة وأليمة الأمر الذي ولد حالة من الإحباط واليأس من علاج هذا المجتمع المبتلى خاصة لدى الخيرين والمصلحين والدعاة.
عندما ننظر إلى المجتمع السوري (داخل وخارج سوريا) فإن علينا أن نتعامل معه ومع ظواهره على أنه مجتمع مريض بحاجة إلى الكثير من الرعاية والحكمة والصبر والعلاج والقليل جدا من الغضب والانتقاد والفضح والهجوم.
على سبيل المثال: عندما نرى السب المستشري فهل علينا أن نهاجم وننتقد ونغضب تجاه من كان السب في كلامه أكثر من الكلام نفسه وخاصة في بيئة عسكرية قذرة قبل الثورة؟ أم أن علينا الحرص على إيصال الرسالة الإيجابية التي تنبه المرء إلى عظم ما يفعل؟ أليست الدعوة إلى الله والخلق الحسن في مجتمع كهذا ينتقل من حال إلى حال هي أقل ما يجب القيام به؟
إن تغيير الأفراد من الصعوبة بمكان وقد اشار الله إلى ذلك في كتابه العزيز (إنك لا تهدي من أحببت) فكيف بتغيير مجتمع كامل وممارسات اجتماعية فهذا أمر على مراحل من الصعوبة والتحدي خاصة عندما يحدث تغيير جذري في وضع المجتمع ومعتقدتاه (من العبودية إلى الحرية - مثلا) (من الانحلال إلى الأخلاق – مثلا) وغيرها. كما أن التغيير في المجتمع على الصعيد الفردي أصعب كثيرا من التغيير من خلال المؤسسات التي تعتبر أصعب من التغيير من خلال الحكومات.
إن ما يجب علينا هو أن نترك التركيز على التفاصيل والحرص على أن يكون التنازل والـ(تطنيش) خلقا لدينا في التعامل مع الأخطاء التي لا نستطيع إصلاحها وأن يكون النصح والإرشاد والدعوة والعمل الإيجابي خلقا في التعامل مع ما يمكننا إصلاحه. هذا ما يجب أن يكون حتى نتمكن من أن يكون لنا بعون الله وتوفيقه حاكم يكون على قدرة على التغيير ومؤسسات منظمة قادرة على البناء الإيجابي في مجتمعاتنا التي نسأل الله لها الصلاح.
 
إن هذا ينطبق على المجتمعات بشكل عام وليس على مجتمع دون آخر بشكل خاص وهو ما على الدعاة وأهل العمل الإيجابي التركيز عليه كي يكون لدينا تغيير نحو الأفضل بعون الله.
ألم يحن الوقت لأن نبدأ بأنفسنا؟

 

المقال في مدونتي

 http://abomalik-b.blogspot.com/2013/10/blog-post_15.html


جهاد محمد بوابيجي


التعليقات أضف تعليقك

أنقذوا حلب
الدليل الإرشادي للمقيمين
اليوم الوطني للسعودية
 
scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green
الصفحة الرئيسية | الأخبار |  المقالات |  بيانات رسمية |  اتصل بنا
الحقوق محفوظة للجالية السورية 2011-2012