التوظيف  |  القائمة البريدية  |  خريطة الموقع  |  اتصل بنا  |  استفسارات  |  شكاوى  |  اقتراحات   
 |  تسجيل عضوية جديدة  |  نسيت كلمة المرور
  الصفحة الرئيسية
من نحن
لماذا الجالية
عضوية الأفراد
عضوية المنظمات
النظام الأساسي
 الحلفاء 
 مكتبة التحميل 
السبت - 23 أوكتوبر 2021   06:35
counter
المقالات  
الأخبار  
بيانات رسمية
كاريكاتير
شؤون قانونية
فريق التحرير
الهيكل التنظيمي للجالية
تعليمات و إجراءات
معاملات
اللقاءات و المؤتمرات
برنامج الدورات التدريبية
مشاريع تعاونية وإغاثية
إعلانات ووظائف
روابط تهمك
ريال سعودي: 141.00
في 21 سبتمبر 2016, 07:03
ريال قطري: 146.00
في 21 سبتمبر 2016, 07:05
دينار كويتي: 1773.00
في 21 سبتمبر 2016, 07:06
درهم إماراتي: 144.50
في 21 سبتمبر 2016, 07:06
دينار أردني: 752.00
في 21 سبتمبر 2016, 07:04
دولار أمريكي: 537.60
في 21 سبتمبر 2016, 07:07
يورو: 597.70
في 21 سبتمبر 2016, 07:07
ذهب عيار 18: 17000
في 21 سبتمبر 2016, 06:33
ذهب عيار 21: 20000
في 21 سبتمبر 2016, 06:34

دعوة للانضمام
الجالية على FaceBook
Bookmark and Share
 


قضاء حوائج الناس
26 أبريل 2012


Warning: getimagesize(): http:// wrapper is disabled in the server configuration by allow_url_fopen=0 in /home/scagcorg/public_html/article.php on line 278

Warning: getimagesize(http://www.scagc.org/inc_img/13354456933381.jpg): failed to open stream: no suitable wrapper could be found in /home/scagcorg/public_html/article.php on line 278
قضاء حوائج الناس

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله وصحبه أجمعين.


الحوائج: ما يحتاجه الإنسان ليكمل فيه أموره.وإعانة العبد لأخيه المسلم سبب في عون الله للعبد.

وجعل هذا العمل من أحب الأعمال إلى الله، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (أحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم)، وقضاء الحاجة فيه من السرور الكثير للمسلم لأن المسلم إذا علقت حاجاته يكون في غبطة دائمة.

 ومن الأحاديث الصحيحة التي أكدت هذا وتحث المسلم على العمل بقضاء حوائج المسلمين لما في ذلك من عظيم الأجر. فعن أبي قتادة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من سره أن ينجيه الله من كرب يوم القيامة فلينفس عن معسرٍ أو يضع عنه". أخرجه مسلم برقم (1563)

(من سره) أفرحه وأدخل على نفسه السرور.

عن ابن عمر رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه من كان في حاجةِ أخيه كان الله في حاجته ومن فرجّ عن مسلم كربة فرَّج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة ".رواه البخاري في المظالم(2442)،ومسلم في البر والصلة(2580).

(لا يظلمه)أي نوع من الظلم.

(ولا يسلمه) أي لا يسلمه لمن يظلمه يدافع عنه ويحميه من شره.

وفي رواية: "لأن يمشي أحدكم مع أخيه في قضاء حاجةٍ وأشار بأصبعه أفضل من أن يعتكف في مسجدي هذا شهرين". الصحيحة (607).
وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسر على معسرٍ يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة والله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه ومن سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له فيه طريقاً إلى الجنة، وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم
الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده ومن بطأ فيه عمله لم يسرع فيه نسبه".

(نفس) أزال وفرًّج

(يسر على معسر) بالإبراء أن تصدق عليه أو بالانتظار إلى ميسرة

(يلتمس) يطلب

(يتدارسونه) يتلونه ويتعلمونه

(بطأ) قصر.

إعانة المحتاج وتفريج عنه الكروب قربة إلى الله وسبب في رحمة الله لعبده يوم القيامة.

وعن أبي موسى رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "على كل مسلم صدقة قال: قيل: أرأيت إن لم يجد، قال: يعتمل بيديه فينفع ويتصدق قال: أرأيت إن لم يستطع قال: يعين ذا الحاجة الملهوف قال: قيل له أرأيت إن لم يجد قال: يأمر بالمعروف أو الخير ، قال: أرأيت إن لم يفعل قال: يمسك عن الشر فإنها صدقة. رواه البخاري في كتاب الأدب برقم(6022)،ومسلم في الذكر والدعاء برقم (6868).
(ذا الحاجة الملهوف) يطلق على المتعسر وعلى المضطر وعلى المظلوم
(يعدل بين الاثنين): أي يصلح بينهما بالعدل

وعن ابن عمر وأبي هريرة رضي الله عنهما قالا: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من مشى في حاجةِ أخيه حتى يثبتها له أظله الله عز وجل بخمسةٍ وسبعين ألف ملك يصلون عليه ويدعون له إن كان صباحاً حتى يُمسي وإن كان مساءً حتى يصبح ولا يرفع قدماً إلا حط الله عنه فيها خطيئة ورفع له فيها درجة"
وفي رواية له عن ابن عمر وحده أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "من أعان عبداً في حاجته ثبت الله له مقامه يوم تزول الأقدام". الصحيحة (608).

وعن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"من يكن في حاجة أخيه يكن الله في حاجته".صحيح الجامع(6495)

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، أن مكاتباً جاءه فقال: إني عجزت عن كتابتي فأعني، قال: ألا أعلمك كلمات علمني إياهن رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كان عليك مثل جبل صبر ديناً أداه الله عنك؟ قل: "اللهم أكفني بحلالك عن حرامك وأغنني من فضلك عمن سواك".

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "دعوا الناس فليصب بعضهم من بعض فإذا استنصح رجلٌ أخاه فلينصح له".السلسلة الصحيحة(1855).

وكان سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه يقول دائما رحم الله امرئ أعان أخاه بنفسه .
وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ، والحمد لله رب العالمين . وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين

 

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


علي حجازي


التعليقات أضف تعليقك

أنقذوا حلب
الدليل الإرشادي للمقيمين
اليوم الوطني للسعودية
 
scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green scagc_01_359-196_Green
الصفحة الرئيسية | الأخبار |  المقالات |  بيانات رسمية |  اتصل بنا
الحقوق محفوظة للجالية السورية 2011-2012